اليوقا تكشف اللامعلوم

على الرغم من أني لم ألتزم بممارسة اليوقا إلا في السنة والنصف الأخيرة من حياتي، إلا أنني أحببتها منذ زمن قديم قديم جدًا. لم أقرأ أو أبحث الكثير عن اليوقا  إلا أنني شعرت منذ البدء أنها لي. مارستها أول مرة في المنزل قبل ما يقارب الـ ١١ سنة، وأذكر جيدًا كيف كنت مستمتعة بها وبسهولتها. حاولت منذ ذلك اليوم أن أطبقها يوميًا لكني لم أنجح.. كنت أطبقها مرتين كل ثلاثة أشهر أو اسبوع كامل ثم أنساها لتسع أشهر. لكني كنت أعلم أني أريدها جزءًا من نمط حياتي
حتى جاء ذلك اليوم الذي شاركتني فيه أختي صورتها وهي تطبق أحد الوضعيات – الصعبة لي في ذلك الوقت – وبُهرت بالتحسن في عضلاتها وشعرت أن الموعد قد حان. بدأت بتطبيق اليوقا يوميًا مع ادرين عبر اليوتوب لمدة شهر كامل، وبدأت آلاحظ التغيير الجسدي والعضلي الذي نلته من هذا الشهر؛ والأهم من ذلك أن الممارسة الثابتة لمدة شهر كامل، حولت اليوقا وأخيرًا كعادة في حياتي
في بادئ الأمر كانت نيتي من ممارسة اليوقا هي المرونة والتحسن العضلي، وهذا ما حصلت عليه بلا شك. لكن اليوقا دائمًا كانت تفاجئني. يوم بعد آخر، تطبيق بعد تطبيق حتى أعطتني أكثر مما كنت أتخيل، بدأت تتغلغل في كياني وبدأت تتفتح لي أبواب جديدة
لقد توقفت أخيرًا عن حبس وحمل الغضب داخل جسدي، لم أعد أشعر برغبة بالانتقام أو الحقد تجاه أحدهم، لقد سامحت الجميع بما فيهم ذاتي الرائعة
بمساعدة تطبيقات آخرى عرفت أخيرًا ما الذي أريده من الحياة، وما هو شغفي في هذه الرحلة. ارتفع مستوى طاقتي الجسدية لمستوى عالي وخصوصًا مع تناول الطعام الحي. بدأت استشعر الاوكسجين وهو يسري في بدني، وتحسن تنفسي، وأصبحت أرى الجميع بنظرة محبة وامتنان
لقد علمتني اليوقا أن أحب جسدي وأقدره ومكنتني من اعتباره كهدية عظمى؛ لا تقل جمالاً عن الجمال القائم في الكون. كنت أواجه مشاكل عميقة في قبول جسدي والرضا به، وقد رفضته طيلة حياتي السابقة! أما اليوم فانظر إليه في المرآة بكل حب وقبول وامتنان. التأمل والتذكيرات جنبًا إلى جنب مع اليوقا، كانت كفيلة بتغيير هذه النظرة
اليوم اعتبر اليوقا كوسيلة أشكر واحتفل من خلالها بالحياة، بادئة كل صباح بالامتنان

لا يهم ما هو هدفك من ممارسة اليوقا، لا يهم إن كان لديك هدف أساسًا! ستفاجئك اليوقا وتعطيك المزيد
ربما قد تفكر ” لكني لست مرن بشكل يساعدني على ممارسة اليوقا” لا تحمل هم هذه الأمر دع اليوقا تحمله عنك
ربما تقول ” ليس الوقت مناسب الآن” إذًا متى؟
ربما يعتقد البعض أنك تمارس حركات غريبة، من يهتم! دعهم يظنون ما شاوؤا. ربما ستكون إلهامهم يومًا قريبًا

أشجعك ألا تضيع المزيد من أيامك على هذه الأرض بدون مصادقة اليوقا، اشتري المات وطبق اليوم
أبدأ الرحلة، واسمح للمجهول أن يتكشف

Photo 09-02-2018, 6 21 05 PM